إن تأسيس جامعة بحثية عالمية رائدة لهو تحدٍ عظيم،  لكننا في جامعة حمد بن خليفة على ثقة بأن الجامعة تحقق أهدافها المرجوة بنجاح من خلال العمل الجاد والتفاني والكوادر الخلاقة التي تذخر بها كلياتها وهيئات التدريس بها. كما تحرص، باعتبارها جامعة ما تزال في طور النمو والتوسع، على استقطاب أفضل المواهب والكوادر المتميزة من جميع أنحاء العالم بغرض أداء مهمتها بنجاح وتميز فريد.

لذا تتيح كليات وهيئات التدريس في جامعة حمد بن خليفة فرصًا متنوعة وعديدة لبناء مجتمع علمي متكامل وفعال، وخلق بيئة جامعية مفعمة بالحيوية من خلال العمل والتعاون مع كليات وهيئات التدريس بالجامعات العالمية الشريكة .