جامعة حمد بن خليفة تحتفل باليوم الثقافي الإماراتي

15 مارس 2017

جامعة حمد بن خليفة تحتفل باليوم الثقافي الإماراتي

احتفلت جامعة حمد بن خليفة، بالتعاون مع سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في قطر، بالتراث الإماراتي الأصيل في حفل أقيم في مركز الطلاب بجامعة حمد بن خليفة بتاريخ 15 مارس. وتم توجيه الدعوة للطلاب من مختلف الجامعات في قطر للاطلاع على التاريخ العريق والثقافة الإماراتية الفريدة ومساهماتها في المنطقة.

ويعد هذا الحدث، الذي حضره سعادة السيد صالح محمد بن نصرة، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى قطر، جزءًا من سلسلة فعاليات اليوم الثقافي الدولي في الجامعة، الذي يقام بين أكتوبر ومارس من كل عام دراسي. وتتمتع الدول المدعوّة لاستعراض إنجازاتها وقيمها الأساسية، بتمثيلٍ في الهيئة الطلابية المتنوعة في جامعة حمد بن خليفة والجامعات الشريكة في المدينة التعليمية. وتتضمن قائمة المشاركين في احتفالات السابقة سفارتي فلسطين وإيران، اللتين استعرضا ثقافة وتراث بلديهما.

وشهد الحدث عرضًا لفرقة تراثية تقليدية إماراتية تابعة لهيئة أبوظبي للسياحة قدمت لوحات فنية من التراث الاماراتي نالت استحسان واعجاب الجمهور، ثم أتيحت الفرصة للحضور للتعرف على عدد من الشركات الاماراتية العاملة بدولة قطر وكان من بينها شركة طيران الاتحاد وشركة طيران الامارات، وشركة هند العود للعطور، كما شاركت دولفين للطاقة وهي احد أهم مشاريع الشراكة بين دولة قطر ودولة الامارات العربية المتحدة.

وعلى هامش الفعالية تم عرض أطباق تقليدية اماراتية بالاضافة إلى أثواب تقليدية، وفنون وحرف يدوية، وعطور ونقش الحناء، وكتب تعكس تراث وتاريخ دولة الامارات ومنشورات سياحية.

وفي تعليق له، قال سعادة السيد صالح محمد بن نصرة، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى قطر: "تسهم هكذا فعاليات، مثل اليوم الثقافي الإماراتي، في بناء العلاقات وجسور المحبة بين الدول المختلفة وبين الطلبة المتواجدين من كل أنحاء العالم. وتحظى مشاركتنا بأهمية كبيرة لإثراء مثل هذه المعارض التي تمثل الإمارات ودول الخليج، لتسليط الضوء على تراثنا الغني".

وأضافت مريم حمد المناعي، نائب الرئيس لشؤون الطلاب في جامعة حمد بن خليفة: "يُظهر لنا الاحتفال بالثقافة الإماراتية أن لدينا الكثير من القواسم المشتركة مع جيراننا. ويسرّنا أنهم اختاروا مشاركة ثقافتهم وتراثهم مع سكان دولة قطر من خلال منصة اليوم الثقافي الدولي في جامعة حمد بن خليفة. وتهدف هذه المبادرة إلى تسليط الضوء على أهمية الاحتفال بالثقافات الأخرى، وتشجيع الطلاب على التعاون مع الجماعات العرقية المختلفة".

ولمعرفة المزيد حول جامعة حمد بن خليفة، ومبادراتها المجتمعية المتنوعة، والفعاليات العامة، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: hbku.edu.qa.