كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة حمد بن خليفة تستضيف ندوة تناقش قضايا الاتحاد الأوروبي | Hamad Bin Khalifa University

كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة حمد بن خليفة تستضيف ندوة تناقش قضايا الاتحاد الأوروبي

02 ديسمبر 2018

كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة حمد بن خليفة تستضيف ندوة تناقش قضايا الاتحاد الأوروبي

استضافت كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة حمد بن خليفة، مؤخرًا، ندوة بعنوان “تعزيز قدرات الصمود والتعاون الإقليمي والنظام القائم على القوانين"، بالتعاون مع السفارة النمساوية في الدوحة. وتشارك كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بشكل مستمر في تعزيز الخطاب بين الثقافات بهدف التوصل إلى فهم أفضل للجوانب الاجتماعية والسياسية من منظور العلوم الإنسانية.  

وتتميز الاستراتيجية العالمية للاتحاد الأوروبي، المعروفة رسميًا باسم الاستراتيجية العالمية للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي، بأنها نظام يسعى إلى تحسين فعالية أنظمة الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه.

وعُقدت الندوة في شكل حلقة نقاش قدّم خلالها المتحدثون وجهة النظر الأوروبية الحالية بشأن نظام الاستراتيجية العالمية للاتحاد الأوروبي، وملاحظات مقارنة بخصوص منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. 

وفي معرض تعليقها على الفعالية، قالت الدكتورة أمل المالكي، العميدة المؤسسة لكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية: "من خلال هذه الندوة، حظينا بخبرات المشاركين ومشاركة الطلاب كمحركين نشطين لهذه المناقشة حول الاستراتيجية العالمية للاتحاد الأوروبي، وعلاقتها بالتطورات الأخيرة. ومن خلال تشجيع الطلاب على المشاركة، تأمل كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية في الاستمرار بتوفير مساحة مفتوحة لحرية التعبير والرؤية الفكرية التي تعزز من تعاليم مناهجنا الدراسية الاعتيادية".

وأدار الدكتور ستيفن إم رايت، العميد المشارك والأستاذ المشارك في كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة حمد بن خليفة، حلقة النقاش التي عقدت بين السيدة كريستينا كوكيناكيس، مدير السياسات الخارجية العامة والأمن بالاتحاد الأوروبي في الوزارة الاتحادية النمساوية للشؤون الأوروبية وشؤون الاندماج، والشؤون الخارجية، والدكتور إبراهيم فريحات، الأستاذ بمعهد الدوحة للدراسات العليا وجامعة جورجتاون في قطر، والسيد آلار أوليوم، مستشار الوزير المسؤول عن الكويت وقطر في مفوضية الاتحاد الأوروبي بالرياض.

وعلّق الدكتور رايت على الندوة، فقال: "تستضيف كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بانتظام الفعاليات الهادفة التي توجه الدعوة للخبراء الرائدين لتبادل وجهات نظرهم الفريدة عن القضايا العالمية المهمة، إلى جانب تعزيز شراكات جامعة حمد بن خليفة مع الهيئات المحلية والدولية. وقد مَكَّنت الندوة المتحدثين من تزويد الحضور بفهم أكبر لمفهوم الأستراتيجية، وأهميتها، وتعقيداتها في العصر الحالي."

وتقدّم كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية تجارب تعليمية تحويلية تجسر الحدود بين التخصصات المختلفة. وتهدف الكلية، من خلال برامج الدراسات العليا متعددة التخصصات التي تقدمها، إلى تأهيل مواطنين عالميين، مسؤولين اجتماعيًا، لكي يتمكنوا من تجاوز تعقيدات العالم الحالي، وأن يصبحوا قادة الغد.

وفي وقت سابق من هذا العام، عقدت كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية حلقة نقاش دبلوماسية بحضور وفد رفيع المستوى تضمن ممثلين عن الهيئات الدبلوماسية للنمسا، والمملكة المتحدة وبريطانيا وإيرلندا الشمالية، مع مشاركة ممثلين سابقين لدولة قطر في جمهورية جنوب أفريقيا.

وعُقدت الندوة في مبنى ملتقى (المعروف سابقًا باسم مركز طلاب المدينة التعليمية)، بتاريخ 26 نوفمبر الماضي.