طلاب بجامعة حمد بن خليفة يشاركون في برنامج "بذور المستقبل" الذي تنظمه شركة هواوي الصينية | Hamad Bin Khalifa University

طلاب بجامعة حمد بن خليفة يشاركون في برنامج "بذور المستقبل" الذي تنظمه شركة هواوي الصينية

01 يناير 2019

طالبان بجامعة حمد بن خليفة يشاركان في برنامج "بذور المستقبل" الذي تنظمه شركة هواوي الصينية

سافر عدد من طلاب كلية العلوم والهندسة بجامعة حمد بن خليفة، مؤخرًا، إلى بكين، للمشاركة في برنامج "بذور المستقبل" السنوي الذي تنظمه شركة هواوي، وهو أحد مبادرات المسؤولية الاجتماعية التي أطلقتها الشركة بهدف تطوير مهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لدى طلاب الجامعات من شتى أنحاء العالم.

وشاركت هالة أبو العلا، الطالبة ببرنامج ماجستير العلوم في الأمن السيبراني؛ ومحمد علي عبد الله، الطالب ببرنامج ماجستير العلوم في علوم البيانات والهندسة، في البرنامج الذي يستمر لمدة أسبوعين بمشاركة 150 جامعة دولية. ويهدف البرنامج إلى تعزيز عملية نقل المعرفة والتفاهم والاهتمام بقطاع الاتصالات.   

وعلَّقت هالة أبو العلا على تجربتها فقالت: "مثَّل برنامج بذور المستقبل فرصة قد لا تتكرر طوال العمر، حيث عرَّفنا على الرحلة الرائعة لشركة هواوي والتاريخ العريق لدولة الصين. وقد علَّمنا البرنامج كيف يمكننا تطوير أنفسنا في بيئة عالمية، إلى جانب إتاحة الفرصة لنا للاطلاع على أحدث وسائل التكنولوجيا. ومن خلال مشاركتي في هذا البرنامج، تمكنت من تعزيز معرفتي في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات." 

وخلال البرنامج الذي استمر لمدة أسبوعين، عمل المشاركون في مقر شركة هواوي بمدينة شينزين الصينية، حيث درسوا في مركزها التدريبي المتطور لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وعملوا وتدربوا في معمل مزود بمعدات حقيقية، وتلقوا عروضًا محدّثة لحلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من خبراء في الشركة.

وقال الدكتور منير حمدي، عميد كلية العلوم والهندسة: "تتطلب الطبيعة المتغيرة باستمرار لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات من العلماء وممارسي هذه المهنة مواكبة أحدث التطورات على الدوام، لضمان قدرتهم على التقدم في حياتهم المهنية. ونحن فخورون بطلابنا الذين لم يتمكنوا من خلال هذه المشاركة من تعزيز معرفتهما العملية فحسب، ولكن تعرفوا أيضًا على التاريخ العريق لدولة الصين وتراثها، ومثَّلوا جامعة حمد بن خليفة ودولة قطر على المستوى العالمي."

وتحدث محمد علي عبد الله بالتفصيل عن مشاركته في البرنامج، فقال: "أنا سعيد للمشاركة في برنامج هواوي، الذي زودني بفرصة قيِّمة للتعرف على أحدث التطورات والتحديات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. لقد كانت تجربة رائعة، وأشعر أنني تعلمت الكثير عن هذا المجال الحيوي وتعرفت بشكلٍ جيدٍ على الثقافة الصينية طوال هذه الرحلة." 

بدوره، صرّح الدكتور محمد عبد الله، الأستاذ المساعد بكلية العلوم والهندسة، قائلًا: "ساهم برنامج بذور المستقبل في تعريف طلابنا بقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من خلال تلقيهم للتدريب في واحدة من الشركات الرائدة عالميًا في هذا القطاع. وسوف يتفوق طلابنا الذين شاركوا بهذه التجربة في دراساتهم وحياتهم المهنية الخاصة بعد اكتسابهم لفهم أكبر عن طبيعة الأعمال في هذا القطاع. ونحن نشكر شركة هواوي على توفير هذه الفرصة الرائعة لطلاب جامعة حمد بن خليفة."

وبهذه المناسبة، صرَّح فرانك فان، الرئيس التنفيذي لشركة هواوي قطر، قائلًا: "نحن فخورون بمشاركة طلاب جامعة حمد بن خليفة في هذا البرنامج، وتتمثل رؤيتنا في أهمية تمكين جيل الشباب بالمنطقة وتنمية المهارات والمواهب اللازمة بهدف مساعدتهم على تسريع وتيرة التحول الرقمي في بلدانهم. وتلتزم شركة هواوي بنشر التقنيات الأكثر تقدمًا، وهو ما يمكن أن يساعد في تنفيذ رؤية قطر الوطنية 2030."

بدوره، قال فرحان خان، نائب رئيس شركة هواوي قطر: "لطالما كانت عملية نقل المعرفة وتعزيز مستقبل المواهب في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من الركائز الأساسية لاستراتيجة شركة هواوي. وتبرز أهمية الدور الحيوي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في نجاح الدول بالمنطقة، ونحن ملتزمون بدعم مسيرة التحول الرقمي في المنطقة. ويقع مستقبل تقدم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على عاتق طلابنا، ويمكننا تأهيل الجيل المقبل من القادة في مجال التكنولوجيا بشكل أفضل إذا ما نجحنا في تطوير المنصات والبرامج التي تسمح بتنمية مهاراتهم وتعزيز خبراتهم."

ووفر البرنامج كذلك تجربة مشوقة للمشاركين، الذين تعرفوا على الثقافة الصينية من خلال زياراتهم للمواقع التاريخية الوطنية وتلقيهم دروسًا لتعلم اللغة الصينية.